Section
١٢/٦/٢٠١٩ صفحة ٢

اغتيال حارث العبيدى

  كتب  ماهر حسن   


فى ١٩٦٦ولد السياسى العراقى حارث محيى الدين العبيدى، ودرس الفقه الإسلامى بكلية الفقه، بالجامعة المستنصرية ثم التحق بكلية الشريعة الإسلامية فى بغداد، وحصل على البكالوريوس فى الفقه الإسلامى فى ١٩٨٨، ثم حصل على الدكتوراه فى الفقه المقارن من كلية العلوم الإسلامية بجامعة بغداد، وفى ٢٠٠٥ أصبح «العبيدى» نائبًا فى أول برلمان عراقى منتخب بعد ٢٠٠٣، حيث كان مرشحا عن قائمة جبهة التوافق العراقية، وبقى فى هذا المنصب وفى فترة عضويته فى البرلمان عرف عنه أنه كان صوت المعتقلين والمظلومين، ولقب بنصير المظلومين نظرا لحبه للعمل فى المجالات الإنسانية حتى إنه طلب أن يكون عضوا فى لجنة حقوق الإنسان، فكان له ما أراد، ثم صار رئيسا لهذه اللجنة وكان حريصا على متابعة أحوال السجناء والمعتقلين العراقيين حتى فى أخطر الظروف، ولذلك حظى بمحبة واحترام الجميع، حتى إنه انتخب رئيسا للكتلة النيابية لجبهة التوافق العراقية ورئيسا لكتلتها فى مجلس النواب و«زى النهارده » فى ١٢ يونيو ٢٠٠٩، وبعد أدائه خطبة الجمعة، وبعد أن أم المصلين بمسجد الشواف غربى بغداد اغتيل فى هجوم مسلح على يد فتى يدعى أحمد جاسم إبراهيم حيث أطلق عليه النار من مسدس كان يحمله ثم ألقى عليه قنبلة يدوية داخل المسجد وحاول الهرب لكنه قتل.


Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt