«نيويورك تايمز» توقف نشر الكاريكاتير فى نسختها الدولية
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
سياحة  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  معاً
  عن قرب
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  أنا والنجوم

الرئيسية | اخبــــار العالم
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


«نيويورك تايمز» توقف نشر الكاريكاتير فى نسختها الدولية

    عنتر فرحات و(وكالات)    ١٢/ ٦/ ٢٠١٩

أعلنت صحيفة «نيويورك تايمز»، الأمريكية، تخليها عن نشر رسوم كاريكاتورية سياسية فى نسختها الدولية، بعد نحو شهر على بدء سجال حول كاريكاتور اعتبرته إسرائيل معاديًا للسامية، وأشارت الصحيفة، مساء أمس الأول، إلى أنّها كانت تبحث منذ عام عن «مواءمة» النسخة الدولية مع النسخة الأمريكية التى تخلّت عن الرسوم السياسية منذ سنوات عدّة، ولفتت إلى أنّها تنوى تنفيذ هذه الخطة ابتداءً من الأول من يوليو المقبل. وفى نهاية إبريل الماضى، أثار نشر كاريكاتور فى النسخة الدولية، يمثّل رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكى دونالد ترامب، ضجة تجاوزت المجتمع اليهودى، ويظهر رئيس الوزراء الإسرائيلى فى الكاريكاتير على هيئة كلب إرشاد، يرتدى قلادة لنجمة داود، بينما يقيّده الرئيس الأمريكى الذى يبدو كفيفًا ويضع على رأسه قلنسوة.

وقدّمت الصحيفة اعتذاراتها، وقالت إن «الصورة كانت مسيئة، وكان الحكم بنشرها خاطئًا»، ووعدت «بضمان عدم تكرار ما حدث»، وقالت: «لقد حققنا فى كيفية حدوث ذلك، وعلمنا أنه بسبب عملية خاطئة قام محرر يعمل دون إشراف كاف بتحميل الرسم والموافقة على نشره واتخذ قرارا بوضعه فى صفحة الرأى». وأضافت أن الأمر يخضع لمراجعة داخلية وأنها تتوقع إحداث تغييرات كبيرة. لكنها «نيويورك تايمز» ذهبت أبعد من ذلك بسبب عدم توقف الجدل والانتقادات واتهامها بمعاداة السامية، وكان مدير الصحيفة، آرثر جريج سالزبرجر، أطلق إجراءً تأديبيًا ضدّ المسؤول عن النسخة الدولية الذى اختار نشر كاريكاتور الرسام أنطونيو موريرا انتونيز، كما قرر التوقف عن اللجوء إلى رسومات كاريكاتير تعرضها شركة خارجية، كما هو حال الكاريكاتور المثير للجدل.

من جانبه، اعتبر باتريك شابات، أحد رسامى «نيويورك تايمز» الكبار، أنّ قرار الصحيفة يرتبط مباشرة بهذه القضية، وعبّر الرسام الذى يتعاون مع الصحيفة منذ أكثر من ٢٠ عامًا عن أسفه لأن «تبقى كل سنوات العمل تلك غير مكتملة بسبب رسمة واحدة، لم تكن لى، وما كان يجب نشرها على الإطلاق فى أفضل صحيفة فى العالم»، وتابع: «فى السنوات الأخيرة، بعض أفضل رسامى الكاريكاتير فى الصحافة خسروا عملهم لأنّ ناشريهم كانوا يجدونهم منتقدين جدًا تجاه ترامب»، وكتب شابات: «ربما ينبغى علينا أن نبدأ بالشعور بالقلق وأن نتمرّد»، وتابع أن «رسامى الكاريكاتير فى الصحافة ولدوا مع الديمقراطية، وعندما تتهدد الحريات، هم يكونون مهددين».

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt