السعودية تعلن إسقاط طائرتين «مسيرتين» للحوثيين جنوب المملكة
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
سياحة  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  معاً
  عن قرب
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  أنا والنجوم

الرئيسية | اخبــــار العالم
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


السعودية تعلن إسقاط طائرتين «مسيرتين» للحوثيين جنوب المملكة

    خالد الشامى ووكالات    ١٢/ ٦/ ٢٠١٩

تمكنت قوات الدفاع الجوى الملكى السعودى من إسقاط طائرتين دون طيار أطلقتهما ميليشيات الحوثى باتجاه خميس مشيط جنوب المملكة، وأعلن المتحدث باسم قوات تحالف دعم الشرعية فى اليمن، العقيد الركن تركى المالكى، أن الحوثيين يحاولون استهداف المنشآت المدنية فى محاولات بائسة ومتكررة، دون تحقيق أهدافهم وأعمالهم العدائية اللامسؤولة، حيث يتم إسقاط هذه الطائرات، وتابع: «نؤكد حقنا المشروع باتخاذ وتنفيذ إجراءات الردع المناسبة للتعامل مع هذه الأعمال العدائية، بما يتوافق مع القانون الدولى الإنسانى وقواعده العرفية».

من جانبهم، أعلن المتمردون الحوثيون استهداف قاعدة عسكرية للجيش السعودى فى قطاع عسير جنوب غربى السعودية، وذكرت قناة «المسيرة»، الناطقة باسمهم، أن الطائرات من طراز «قاصف ٢ كى»، وهاجم الحوثيون الأحياء السكنية المحررة داخل الحديدة بقذائف الهاون فى قصف عشوائى بالأسلحة الرشاشة، فيما ردت مقاتلات التحالف العربى بغارات مكثفة على مواقع الميليشيات فى المدينة.

من جانبه، اتهم الرئيس اليمنى عبدربه منصور هادى، مبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفيث، بالتماهى مع الحوثيين فى الالتفاف على اتفاق السويد بشأن الحديدة، جاء ذلك خلال اجتماعه، أمس الأول، مع مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزمارى ديكارلو، واعتبر منصور أن ما قام به المبعوث الدولى خلق ضغطًا ورفضًا شعبيًا ووطنيًا من جميع المكونات والمؤسسات الحكومية. وقال الرئيس اليمنى، فى رسالته، إنّ جريفيث «عمل على توفير الضمانات للميليشيات الحوثية للبقاء فى الحديدة وموانئها تحت مظلّة الأمم المتحدة»، ويعتبر اتهام الرئيس اليمنى للمبعوث الدولى هو الثانى من نوعه بعد رسالة بعثها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيرييش، شكا فيها من تجاوزات المبعوث الأممى.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة إيرى كانيكو، فى نيويورك، إن وزير الخارجية السعودى إبراهيم العساف والأمين العام المساعد لمجلس التعاون الخليجى للشؤون السياسية والمفاوضات عبدالعزيز حمد العويشق، عبرا عن دعمهما لجهود الأمم المتحدة ومبعوثها جريفيث لإنهاء النزاع.

وأعلن مدير مكتب الرئاسة اليمنية عبدالله العليمى، على «تويتر»، أنهم تلقوا ضمانات من الأمم المتحدة، بالتزام مبعوثها فى تنفيذ اتفاق الحديدة، وفقاً للقرارات الدولية والقانون اليمنى، وأكد أن تطبيق اتفاق الحديدة هو الطريق السليم لأى خطوات مقبلة، ونص اتفاقات السويد على وقف إطلاق النار فى الحديدة، وسحب جميع المقاتلين من ميناء الحديدة والميناءين الآخرين فى شمال المحافظة، وانسحاب الحوثيين والقوات الحكومية من جميع مناطق الحديدة.

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt