«نظير» يحول مخلفات الكرتون إلى أعمال فنية: مبانى وحيوانات وأدوات مكتبية
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
سياحة  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  معاً
  عن قرب
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  أنا والنجوم

الرئيسية | أخيرة
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


«نظير» يحول مخلفات الكرتون إلى أعمال فنية: مبانى وحيوانات وأدوات مكتبية

    رنا حمدى    ١٢/ ٦/ ٢٠١٩
نظير أثناء تصميم أحد المجسمات

نظرته إلى مخلفات الكرتون وبواقى أدوات التصميم لم تكن شبيهة مع غيره، ففى الوقت الذى يتسارع الجميع على التخلص من المخلفات، يحرص محمود نظير على صناعة فن خاص يمتاز به عن غيره فى أوقات فراغه. يعمل «نظير» فى مجال الطباعة والتصميم منذ أكثر من ١٠ سنوات، ومع نهاية ٢٠١٦ قرر استغلال الكرتون المتبقى من عمله، ونحت وصنع مجسما متوسط الحجم للمسجد الحرام.

«الهواية.. واستغلال الوقت.. أهم ما دفعنى لتصميم المجسمات».. بتلك العبارات تحدث «نظير» لـ«المصرى اليوم» عن السبب الذى جعل هوايته تنتشر على صفحات موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، ويقول: «كانت البداية منذ عامين، وأول تصميم لى هو المسجد الحرام، واستغرق منى ١٤ يوما من العمل لمدة تتراوح من ٣ إلى ٤ ساعات يوميا»، مشيرا إلى أن المجسمات تختلف من حيث استغراق وقت العمل على حسب الحجم ودقة التصميم.

يعمل محمود داخل منزله، بتكلفة بسيطةً، فخلال عامين قام بتصميم المسجد المكى بالمملكة العربية السعودية، ومسجد الحاكم بأمر الله بشارع المعز فى القاهرة، وأشكال مجسمات للحيوانات، وبعض الأدوات الطبية والمكتبية، ويرغب «نظير» فى تطوير هوايته مع الوقت.

ويضيف «نظير» أن الاستمرارية والتجربة هما السبب فى نجاح هوايته، التى جعلته من مصمم متخصص فى ذلك النوع من هذا الفن، ويشير «نظير» إلى أنه قام بعمل مجموعة من مشاريع التخرج لطلبة كلية الهندسة، مؤكدا أن منصات التواصل الاجتماعى هى من أكبر أسباب نجاح أى موهبة وتحويلها إلى عمل خاص.

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt