تأجيل تعديلات «ضريبة الدمغة» حتى استكمال البورصة بيانات التداول
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
سياحة  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  معاً
  عن قرب
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  أنا والنجوم

الرئيسية | برلمان
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


تأجيل تعديلات «ضريبة الدمغة» حتى استكمال البورصة بيانات التداول

    محمد غريب    ١٢/ ٦/ ٢٠١٩

أجلت لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب الموافقة على مشروع قانون تعديل بعض أحكام قانون ضريبة الدمغة رقم ١١١ لسنة ١٩٨٠، بينما شهد اجتماع اللجنة، أمس، جدلًا حول تأثير الضريبة على تداول البورصة وانعكاس ذلك على الحصيلة الضريبية.

وأرجعت اللجنة قرارها لحين استكمال البورصة المصرية بيانات عن إجمالى التداولات خلال الفترة من عام ٢٠١٦ بعد تحرير سعر صرف الجنيه مقابل العملات الأخرى، حتى الآن. وأشار ياسر عمر، وكيل اللجنة، إلى ضرورة مراعاة تعويم سعر صرف الجنيه فى نوفمبر ٢٠١٦، وانعكاسات ذلك على الوضع الحالى للتداول فى البورصة والتشريعات المنظمة لذلك، قائلًا: «البورصة لن تنتعش مادام سعر الفائدة على الإيداع فى البنوك مرتفعًا لأنه من الطبيعى أن يذهب المستثمر إلى الفائدة المرتفعة قليلة المخاطر».

وقال عصام الفقى، أمين سر اللجنة، إن عمليات التداول فى البورصة تحدث بشكل أشبه بتناقل التجارب، حيث يقلد المتعاملون بعضهم البعض، لذلك علينا إيجاد حلول لتنشيط رأس الهرم لتنشيط سوق الأوراق المالية. ووصف النائب أحمد طنطاوى خفض ضريبة الدمغة على تداولات البورصة بأنه «عك اقتصادى»، مقارنة بالدول المجاورة، فيما طالب الدكتور حسين عيسى، رئيس لجنة الخطة والموازنة، بحذف كلمة «عك اقتصادى» من مضبطة الاجتماع، قائلًا: «غير لائقة».

وقال المستشار خالد نشار، نائب رئيس هيئة سوق الأوراق المالية، إن مشروع القانون المقترح سيقلل الحصيلة الضريبية، لكنه سيحقق نشاطًا اقتصاديًا أفضل.

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt