جدل بشأن تدريس المثلية الجنسية للأطفال فى بريطانيا
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
سياحة  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  معاً
  عن قرب
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  أنا والنجوم

الرئيسية | اخبــــار العالم
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


جدل بشأن تدريس المثلية الجنسية للأطفال فى بريطانيا

    منة خلف    ١٢/ ٦/ ٢٠١٩
جانب من مظاهرات أهالى برمنجهام

شهدت مدينة برمنجهام البريطانية تظاهرات على مدار الأسابيع الماضية، نظمها أولياء أمور تلاميذ فى مدرسة «أندرتون بارك»، احتجاجًا على تضمين «المثلية الجنسية» فى مادة التربية الجنسية، وقال الآباء إن المعلمين فى المدرسة يعلمون أطفالهم حقوق المثليين وأنماط حياتهم.

وتعتبر برمنجهام من أكثر المدن البريطانية التى تحتضن جالية مسلمة تشكل حوالى ربع عدد السكان.

بدأت الأزمة عندما أنشأ وكيل مدرسة باركفيلد الأهلية فى برمنجهام، أندرو موفات، مشروعًا بعنوان «لا للغرباء»، مستهدفًا تعليم التلاميذ أشياء عن قانون المساواة الصادر فى ٢٠١٠ وعن القيم البريطانية. وفى عام ٢٠١٤، بدأ «موفات» تطبيق المشروع فى مدرسته، وسرعان ما انتشرت الفكرة وتبنّتها مدارس أخرى فى أنحاء البلاد، وفى مطلع العام الجارى، بدأ الجدل حول الموضوع مع تقديم والدة أحد التلاميذ فى مدرسة باركفيلد عريضة تشتكى فيها مخالفة التعليم فى المدرسة لتعاليم العقيدة الإسلامية.

وتقول رابطة المثليين جنسيًا إن الأمر يساعد على الحد من العنف ضد المثليين ويعلّم الأطفال الاندماج، فيما يضمن لأطفال أسر المثليين انعكاسا فى المجتمع.

ومع تزايد أعداد المحتجين من أولياء الأمور، أصدر قاضٍ بالمحكمة العليا فى برمنجهام قرارًا بمنع مؤقت لتظاهر أولياء الأمور فى محيط المدرسة، واعتبر أن الاحتجاجات «تجاوزت الحدود القانونية».

ورحبت مديرة المدرسة سارة كلاركسون بالحكم، واعتبرت أن الأسابيع الـ١٢ الأخيرة من المظاهرات كانت مروعة جدًا وأثارت الضيق والمضايقات للموظفين والتلاميذ والعديد من أولياء الأمور.

وقال محامو مجلس مدينة برمنجهام خلال الجلسة إن الهدف من الأمر ليس منع الناس من التعبير عن آرائهم، ولكن لحماية التلاميذ والآباء والموظفين من «سلوك غير مقبول».

وقال جون راندل، ممثل عن المحتجين فى المحكمة، إن الاحتجاجات كانت سلمية، نافيا قيام المتظاهرين بممارسات خارجة عن القانون.

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt